كلمة مدير المؤسسة

حمد علي عبدالله المحمود

لقد أدركت قيادتنا الرشيدة أهمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والدور الذي تلعبه في نهضة الاقتصاد المحلي، ولعل رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعمه اللامحدود لهذا القطاع هما انعكاس لمدى إيمانه بأهميته، فأمر سموه بإنشاء مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” في عام 2005 كواحدة من ثمار تلك الرؤى الثاقبة لسموه بهدف دعم المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتهيئة المناخ التحفيزي لها، وتوفير الحوافز التشجيعية للمواطنين وحثهم على دخول كافة  مجالات الاستثمار الاقتصادية.

وقد عملت المؤسسة في هذا القطاع ولا تزال واضعة على عاتقها تقديم مخرجات وطنية متمثلة في رواد أعمال متميزين ومشاريع ريادية ناجحة من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات والبرامج التي تصب في دعم وتنمية ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة سواء الناشئة منها أو القائمة.

لقد استطاعت المؤسسة منذ تأسيسها أن تدعم عدداً كبيراً من رواد الأعمال الشباب لبدء مشاريعهم، كما عملت على تهيئة الفرص لدخولهم الأسواق من خلال توفير الدعم المالي والفني لهم، وإعفاء المشاريع المدعمة من المؤسسة من الرسوم الحكومية وتخصيص 10% من المشتريات الحكومية لأعضائها، فضلاً عن الدور الذي تقوم به في نشر ثقافة ريادة الأعمال بين مختلف  فئات المجتمع والعمل على تطوير مهاراتهم من خلال سلسلة من البرامج التدريبية التي تنظمها إضافة إلى برامج الدبلوم المهني.

 كما تعمل المؤسسة على وضع الاستراتيجيات والخطط الفعالة لخلق بيئة جاذبة لأصـحاب الأفـكار المبدعـة وتحويـلها إلى مشــاريع تسهم في نمو اقتصادنا الوطني.